توزيع المساعدات الصينية لمجابهة فيروس كورونا وفق مقاييس موضوعية على كل الاسلاك المعنية

رئاسة الجمهورية

أكدت رئاسة الجمهورية في بلاغ اليوم السبت، ضرورة أن يتم توزيع المساعدات الطبية القادمة من الصين لفائدة تونس، وفق مقاييس موضوعية على كل الأسلاك المعنية، وهي فضلا عن العاملين في القطاع الصحي، القوات الأمنية والعسكرية إلى جانب كل المتدخلين الآخرين ومن بينهم المؤسسات الإعلامية.

وتتمثل هذه المساعدات الصينية، التي وصلت تونس عبر الاتحاد الافريقي وساهمت الحكومة الاثيوبية في تامين وصولها، في 100 الف كمامة و20 الف اختبار لفيروس كورونا و741 بدلة واقية، فضلا عن 1100 من الاقنعة الواقية للوجه وذلك لمساعدة البلاد في مقاومة تفشي فيروس كورونا، حسب ما اعلن عنه مدير مكتب الإعلام والاتصال بوزارة الشؤون الخارجية بوراوي لمام في تصريح (لوات).

واعربت رئاسة الجمهورية عن عميق ارتياحها لهذا الدعم الذي يعكس البعد الإنساني في سياسة جمهورية الصين الشعبية التي استجابت دون تردد وبأقصى سرعة لطلب رئاسة الجمهورية لحماية الإطار الطبي وشبه الطبي ولكافة الإطارات والأعوان في مختلف القطاعات الأخرى الذين يقفون في الصفوف الأمامية في هذه الحرب التي تخوضها الإنسانية جمعاء.

واكدت انه سيتم العمل على دعم هذا المجهود الذي يتواصل دون انقطاع مع كل الأشقاء والأصدقاء حتى يتجاوز العالم بأسره هذه الجائحة، حسب نص البلاغ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق