لطفي المرايحي يعلن اصابته بفيروس كورونا رفقة عدد من قيادات حزبه

أعلن الخميس 19 مارس، الأمين العام لحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي عن اصابته بفيروس كورنا رفقة عدد من قيادات حزبه.

وجدّد المرايحي في تدوينة نشرها بصفحته الرسمية على موقع الفايسبوك الدعوة للتعجيل باتخاذ قرار الحجر الصحّي العام على كامل تراب الجمهورية.

وأثارت اصابة المراحي بفيروس كورونا جدلا واسعا وعلّق الناشط السياسي عدنان منصر قائلا “يعني هنا أنت عندك طبيب، وشخصية عامة، ومرشح سابق للرئاسة، ينظم اجتماع حزبي في الوقت هذا، يستدعيلو أعضاء في الحزب من الخارج، وبالذات من بلدان تفشى فيها الوباء”.

وتابع منصر قائلا “يعني علاش أنت تلوم علي مش قاري وما يعرفش ؟ ربي يشفي سي لطفي ورفاقو والمرضى الكل، أما هذا مثال واضح إلي كل واحد يلزمو يتصرف وكأن الصدفة برك قادرة تنجيه، موش الصدفة برك هي إلي تنجم تمرضو”.

من جانبه علّق الناشط السياسي طارق الكحلاوي على اصابة المرايحي بالقول ” منذ أيام قليلة عمل فيديو ينتقد إجراءات الحكومة على أساس انها مش في المستوى… في الوقت الي عمل مؤتمر توة اسبوع لتالي بحضور عدد كبير من الناس وبحضور ضيوف جاو من فرنسا”.

وأضاف قائلا “للتذكير المرايحي طبيب للتذكير أيضا حزبو من نهارين وزعو الجافال والانتيسبتيك بشعارات الحزب… يعني الاستثمار سياسيا في حملة مواجهة الكورونة”.

وعلّق المرايحي على بعض التعليقت بالتدوينة التالية:
” فليقل احدكم خيرا او يصمت

تفاجاءات من بعض التصريحات العدوانية على البيان التوضيحي الذي نشرته بعد تداول اصابتي بفيروس الكرونا. وتبين لي أن مرد ذلك ما ورد على لسان الاخ مهدي السيفاوي من تصريحات مجانبة للصواب تماما.
1 لم اتنقل إلى فرنسا منذ نوفمبر الماضي وآخر رحلة لي للخارج كانت موفي ديسمبر لسويسرا.
2 عندما عقد المؤتمر يوم 7 مارس لم يكن هناك الا مصاب وحيد بالمنستير.

مصدر العدوى محلي داخلي بالنسبة لمجموعتنا.
ولست ممن يعرض غيره للهلاك وانا الذي جعلت من الانضباط والصرامة عنوانا لحياتي.
وحالما تبينت أنني مصاب وضعت نفسي في الحجر الصحي وكذلك فعلت المجموعة. رغم أن وزارة الصحة لم تسعى إلينا بأي وسيلة أو شكل من الأشكال. “

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق