مصطفى بن أحمد: النهضة ليس مجلس الأمن ولا أمانع في حلّ البرلمان

قال مصطفى بن أحمد رئيس كتلة حركة تحيا تونس بمجلس نواب الشعب أن حزبه مع توسيع قاعدة مشاركة الأحزاب في الحكومة الجديدة وتجنّب البلاد المشاكل والانزلاقات، وأنه في نفس الوقت يرفض حزبه الاستقواء والاملاءات سواء من حزب حركة النهضة أو غيرها من الأحزاب.

وفي تعليقه على سحب حركة النهضة وزرائها المقترحين للحكومة المقبلة احتجاجا على عدم تشريك حزب قلب تونس في الحكومة قال بن أحمد أن مجلس شورى النهضة الذي قرّر هذا القرار ليس مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة وأن المشاورات تقاد بالحوار والشراكة وأن البلاد تمرّ بوضع دقيق وصعب ويجب الابتعاد عن مزيد من الانزلاق حتى لا تكون النتائج وخيمة وأن يتمنى ايجاد حلّ مرضي لهذه الوضعية.

وذكر بن أحمد أن الدستور سيد الجميع وفي صورة عدم التوصّل الى اتفاق جدّي فلا مانع من المرور الى حلّ البرلمان والمرور الى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها رغم أن حزبه ليس مع هذا الحلّ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق